مستقبل الحكم في العراق …. قوى الدولة واللادولة

أغسطس 27, 2021
165

اقامت مؤسسة انكي للعلوم والأبحاث مؤتمراً فكريا بعنوان مستقبل الحكم في العراق قوى الدولة واللادولة حاضر فيها عدد من الأساتذة العراقيين وغير العراقيين شملت الندوة جلستين كانت محاور الجلسة الصباحية :
– المحور الأول : الرؤية العربية لبناء الدولة في العراق للدكتور احمد المسلماني من جمهورية مصرالعربية اكد فيها أن عراق القرن الحادي والعشرين لا بد ان يكون مختلفاً عن عراق القرن العشرين فعراق اليوم يحب ان يتسم بعشر سمات أساسية
1- المواطنة أساس الدولة
2- تبني خطاب الدولة
3- كل ما ليس في العراق هو خارج
4- يجب ان لا يكون العراق ساحة لتصفية الحسابات
5- العراق المبتدأ وليس الخبر
6- العراق وسيط مقبول
7- يجب ان يلهم العراق تجربته في محاربة الإرهاب للأخرين
8- الاتفاق على المشتركات الكلية وعدم التطابق في وجهات النظر الجزئية امر طبيعي
9- استقلالية المؤسسة العسكرية
10- اختيار طريق المعرفة والتطور العلمي

– المحور الثاني الرؤية العربية الخليجية لبناء الدولة في العراق للدكتور محمد السلمي التأكيد على ان العراق للعراقيين وحدهم وليس لاي جهة أخرى
– وان الدول الخليجية وفي مقدمتها السعودية لديها إرادة سياسية لتجسير العلاقات مع العراق و هناك تحديات تقف امام تطبيع العلاقات ابرزها
– – الفساد الإداري والمالي والبيروقراطية والصور السلبية التي تنقلها وسائل الاعلام والجمود المؤسسي والوضع الأمني وشيوع الطائفية وتعدد وتناحر الكيانات داخل الدولة العراقية.

– المحور الثالث: اثر العامل الدولي في تعزيز التجربة الديمقراطية العراقية للدكتور عباس كاظم من واشنطن.
– في هذا المحور تم التأكيد على مراحل تماسك الديمقراطية الأربع
– الأولى: القوانين الديمقراطية
– والثانية: بناء المؤسسات الديمقراطية.
– والثالثة: إيجاد مجتمع مدني يحافظ على المؤسسات.
– والرابعة: تحولها الى ثقافة عامة
– وقد ساعد المجتمع الدولي في النقاط الثلاث اما النقطة الرابعة فهي تخص العراقيين
اما سلبيات التدخل الدولي فكانت تتمثل باستخدام العراق ساحة للصراع .

– المحور الرابع مستقبل العلاقة العراقية الإيرانية للدكتور حسن احمديان من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

– تحدث هذا المحور عن أسباب عدم استقرار العراق وفي مقدمتها سببان الأول الدور الإقليمي والثاني بحث العراقيين عن شركاء وحامين اقليميين وتم التأكيد على ان أمريكا وايران لم يتفقا على رؤية محددة منذ عام 1979 الا في دعم الديمقراطية في العراق وتم التأكيد على ان العراق المسالم ضرورة للأمن القومي الإيراني والا يكون خصما لإيران

– المحور الخامس العلاقة بين الإقليم والمركز للدكتور عبد الباري المدرس

– تم التأكيد في هذا المحور على ان العراق بلد توافقي لا يحكم من جهة واحدة وان الخلافات القائمة بين المركز والاقليم الان هي خلافات سياسية مكسبية وليست اجتماعية ولا توجد إرادة حقيقية لحلها

وتضمنت الجلسة المسائية المحاور التالية :
المحور الأول مرتكزات الدولة الناجعة في العراق وسبل تعزيز قوى الدولة امام قوى اللادولة للدكتور احمد الفتلاوي
واستعرض فيها تحديات التجربة الديمقراطية وسبل معالجتها وهي
– تحدي الاحتلال
– تحدي الفتنة الطائفية
– تحدي الإرهاب
– تحدي التقسيم
– تحدي انهيار الديمقراطية 2019
– تحدي تعدد الايديلوجيات
المحور الثاني اثر الانتخابات في بناء الدولة للدكتور عبد العزيز العيساوي
تم استعراض التحديات التي تواجة الانتخابات
– وجود قوى مقاومة لبناء الدولة
– ثقافة المواطنة المقاومة للتغيير
– التدخلات الخارجية
– عدم وجود معارضة للسلطة
– عدم اشراك الخبراء في قانون الانتخابات
المحور الثالث: التظاهرات في العراق واثارها في الوعي لبناء الدولة للأستاذ ذو الفقار حسين
استعرض فيه المحاضر تاريخ التظاهرات بعد 2003 وتصاعد وعي المتظاهرين وكيف أصبحت مظاهرات تشرين نتائج تراكمية لما سبقها مؤكدا ان العراق مهيأ لسلسلة من التظاهرات الجديدة محذرا صانع القرار من الاستمرار في أساليب الحكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان