نحـو عقدٍ إجتماعي جديـد_ التنشئة السياسية وأثرها في النظام الإنتخابي

سبتمبر 20, 2021
126

#صدر_حديثاً:
نحـو عقدٍ إجتماعي جديـد
التنشئة السياسية وأثرها في النظام الإنتخابي
د. منعم العمّـار

أنَّ التحول السريع من الحزب الواحد إلى التعددية، كان بكلّيته مدعاة لإثارة الشكوك الكثيرة حول ما رتبه هذا التحول من آثار على طبيعة السلوك السياسي للفعاليات السياسية ومؤسسات الحكم ورجالاتها، فضلاً عن سلمية الإفصاح عنها، طالما بدت القضية الديمقراطية، رهاناً لا خياراً . وهو ما سبَّبَ توالياً مطَّرِداً لشواهد فقدان الكثير من السياسيين للثقة بالتجربة الديمقراطية أو بطبيعة التحول وصور أدائه … وصولاً إلى عدم اليقين بوجود الدولة من عدمها . لتغدو العملية السياسية ومن خلفها التجربة الديمقراطية نخبوية وبعيدة عن نسغ التواصل مع الجموع، ومرتبكة في صياغة مدركاتها ومواقفها اتجاه كل القضايا والأحداث، مما فسح المجال واسعاً للإرتكان للسلاح وانتشاره بيد الكثير من الجهات والعناوين، على حساب البناء الثقافي والتنشئة السياسية، وكذلك لتعلية الإرتكان على الطرف الخارجي ودعمه لمواقف بعينها، تذرراً للهوية الوطنية وإذابةً لكلِّ مشروع وطني ديمقراطي عراقي مستقل .
وإزاء ذلك، كان من الطبيعي، أن تتصدَّر المطالبة ببناء عقدٍ إجتماعي جديد يؤطَّر ببرامج قيمية تساهم في توحيد برامج وأهداف التنشئة السياسية المضادة للعنف، والمسوِّغة لبناء مجتمع ديمقراطي جديد، تعيد بناء نظام قيمي جديد، يوقف التشويه و الإفراغ المقصود لمحتوى القيم الإيجابية الفاعلة والسلوكيات والعلاقات الاجتماعية السلمية والبناءة، وممّا زاد من حيوية المطالبة أعلاه، ابتعاد الممارسة الانتخابية عن وصفها القيمي والسلوكي، ممّا نال من مكانتها المعنوية والعملياتية، لتبتعد عن وصفها، کمعیار موثوق منه لقياس درجة المشاركة السياسية أو درجة العزم الشعبي في التخلص أو على الأقل الابتعاد عن أزمات الهوية والاندماج، والاستهداء بما تفرزه أجواء التغيير في ترسيخ التجربة الديمقراطية، بكل ما تضمَّهُ من هوامش حركة باتجاه التمدّن.
ورغم كل ما تقدَّم، يبقى الأمل معقوداً على تحفّز العراقيين وبعض فعالياتهم السياسية وحرصها على إعادة تشكيل وصياغة العقد الاجتماعي الجديد بدلالة إبتكار منظومة أداء تقوم على نبذ العنف والولاءات الفرعية وثقافة الاقتصاص، لصالح توطين وترسيخ سلوكيات السلام والتسامح والاعتراف بالآخر والتشاركية في صياغة مدركات الهوية الوطنية، برامج وأهداف التنشئة السياسية، حصن الحفاظ على سلمية التحول الديمقراطي وتجربته في العراق دون محن وأزمات.
________

التصنيفات : الاصدارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان