الاحتفاء بالذكرى الثالثة للتأسيس

فبراير 16, 2022
63

#إنكي_شغف_معرفة_وبلسم_حكمة

ها نحن ندخل السنة الثالثة على التأسيس وإنكي في تواصل مستمر مع الكتاب والمعرفة وعناوين الثقافة الإنسانية المختلفة يحدوها الأمل بكتاب يغطي حاجة العقل من المعرفة وسد ثغرات الأختصاص مثلما يغطي حاجة السوق من العناوين الفكرية الغائبة !.
في السنة الماضية كان حضورنا لافتا في الاجتهاد بطباعة وأحتضان العناوين الفكرية وتقنيات العلوم الأنسانية المختلفة وفي المشاركات العربية في المملكة العربية السعودية و مصر والامارات العربية المتحدة وقطر وتونس
والآن تستعد للمشاركة في الجزائر والبحرين وكان الاقبال ملفت على كتاب إنكي وشراء العناوين الفكرية واضحاً ولعل الدور والمكتبات العربية التي احتضنت أصدارات إنكي باتت تدرك الأهمية المعرفية والفكرية التي تنطوي عليها دارنا الوطنية مثلما باتت تعلم ان العنوان الأنساني والأخلاص للثقافة العربية والأسلامية الثرة غايتنا والأهم من ذلك ان هذه الدار اوقفت نفسها في خدمة الكتاب الاسلامي على خلفية تأسيس اعتدال في الفكرة وحيادية في تناول الموضوعات الانسانية ورصانة في الحديث عن أرضيات التشريعات الإسلامية.
مايميزنا عن غيرنا من الدور العراقية والعربية ان الكتاب الصادر تعبير عن رسالة وتأشير على منهج يحاول ان يؤكد باصرار على رسوخ الهوية الأنسانية التي نطمح الى تأسيسها على خلفية المقولات والمشاعر المتدفقة الصادرة عن فقهاء وعلماء ومفكرين واساتذة وقادة كبار للراي حاولوا كل من موقعه الفات نظر المجتمع والنخب الفكرية والدولة الى القيمة الموضوعية التي تنطوي عليها فكرة التأسيس الأنساني وفكرة الدولة الحضارية الحديثة التي حاولنا التعامل وفقها في بناء الحياة الانسانية التي نطمح الى تأسيسها وترسيخها وحاولوا التعبير عن مضمونها وارضياتها الفكرية والفلسفية مثلما حاولنا اثارة كافة الموضوعات التي تعنى بموقع العراق والعالم الاسلامي في خريطة التوجهات الدولية لكي نصنع تصورا غائبا في التوجهات الطباعية الاخرى مؤداه ان رسالة إنكي الفكرية لاتنفصل ابداً عن رسالتها السياسية والحضارية.
وما يميز إنكي عن غيرها انها دأبت ان يكون لها عنوان فكري فصلي يشتغل بالدراسات الأنسانية والاجتماعية ليكون مقدمة ضافية للتعبير عن الرسالة الأنسانية والاجتماعية لها في الحياة العراقية ليكون لهذه المؤسسة الوطنية فهمها النظري والمعرفي للحياة الانسانية وموجبات قيام مجتمع يأخذ بالاسباب الدالة على الرصانة والقوة فكانت “مجلة انكي للدراسات الأنسانية والاجتماعية ” التعبير والصورة والمضمون والواجهة والعنوان والدليل على مصداقية التوجهات الواقعية لإنكي وهي تعمل على قيام المجتمع الرشيد وقد أستعانت المؤسسة وهي تصدر هذا العنوان – المجلة بكوكبة من الاساتذة في علم الاجتماع والانسانيات الاخرى ولازالت المجلة تقدم جهدها للقارىء المتخصص حتى هذه الساعة .
بالأضافة لهذا قدمت إنكي دراسات في مواضيع مختلفة تخص الشأن السياسي والإجتماعي باقامة ورش وندوات ناقشت مواضيع مختلفة.
ونحن ندخل السنة الثالثة على التوالي نعتقد ان إنكي مشروع معرفي مستمر وكتاب لاينتهي بفضل عزيمة ادارتها المسؤولة وروحها الممتلئة بالقوة و الأيمان الكبير ان على هذه الارض مايستحق الحياة .

كوثر الغرابي
رئيس مؤسسة إنكي للدراسات والبحوث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان